Over the past 10 years, the Syrian economy has suffered immensely from the burden of the ongoing conflict, that also destroyed the county’s infrastructure and displaced millions of civilians. Prior to the war, Syria was one of the few countries in the Middle East that prided itself on its large middle class which once made up more than half of Syrian society. However, this group was disintegrated amid the crisis. The pressure on them to secure their basic needs of food, shelter, sanitation, education, and healthcare has increased.

The idea of Amal Charity, a non-profit organization targeting seniors, women, kids and the special needs persons, aiming to expand access to healthcare, came into fruition when Sweida’s population began increasing exponentially. Amal Charity is the first integrated medical center in Sweida, a small city located 100 kilometers south of Damascus. Forced migration has led to a 50 percent increase in Sweida’s population as families fled from areas of conflict. The forced displacement of migrants has exerted enormous pressures on the health system.

Amal Charity is an outpatient community health center that is free of charge and operates on a need’s basis. It is a three level, 450 m2 center that will provide relief to burdened health centers in the region. In its initial stages, this charitable center will provide cardiac, pediatric, geriatric, Laboratory and general medicine care. It also includes a radiology clinic, for CT scans and X-ray services, as well as a developmental disabilities clinic. The health center is dedicated to educating and train its staff and community, and will include one fully equipped Intensive Care Unit (ICU) for train
ing purposes with distance learning system. Amal Charity has a vision to expand and include more specialized clinics such as those focusing on the early detection of breast cancer and preemptive wellness system.

على مدى السنوات العشر الماضية، عانى الاقتصاد السوري بشكل كبير من عبء الصراع الدائر، الذي دمر أيضا البنية التحتية في البلاد وشرد الملايين من المدنيين. قبل الحرب، كانت سوريا واحدة من الدول القليلة في الشرق الأوسط التي كانت تفخر بطبقتها المتوسطة الكبيرة التي كانت تشكل في السابق أكثر من نصف المجتمع السوري. ومع ذلك، تفككت هذه المجموعة وسط الأزمة. وازداد الضغط عليهم لتأمين احتياجاتهم الأساسية من الغذاء والمأوى والتعليم والرعاية الصحية

من هنا ولدت فكرة مؤسسة أمل الخيرية، وهي منظمة غير ربحية تستهدف كبار السن والنساء والأطفال والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، بهدف توسيع نطاق الحصول على الرعاية الصحية، عندما بدأ عدد سكان السويداء في الازدياد بشكل كبير

مؤسسة أمل الخيرية هي أول مركز طبي متميز في السويداء، وهي مدينة صغيرة تقع على بعد ١٠٠ كيلومتر جنوب دمشق. أدت الهجرة الداخلية إلى زيادة بنسبة خمسون في المائة في عدد سكان السويداء مع نزوح العائلات من مناطق النزاع مما أحدث خللاً وضغو ًطا هائلة على النظام الصحي المتوفر في المدينة

مؤسسة أمل الخيرية هو مركز مؤلف من ثلاثة طوابق بمساحة إجمالية ٤٥٠م۲, حيث أن هذا المركز سوف يحتوي, في مرحلته الأولى، على عيادات القلبية والأطفال والمختبر والطب العام. كما يشمل عيادة للأشعة المقطعية و الأشعة السينية، بالإضافة إلى عيادة لذوي الإحتياجات الخاصة. المركز الصحي سوف يقوم ببناء قدرات وتدريب من هم بحاجة منً موظفيه ومجتمعه، وسيضم وحدة العناية المركزة المجهزة تجهيزا كاملا لأغراض التدريب مع نظام التعلم عن بعد. لدى مؤسسة أمل الخيرية رؤية للتوسع وتشمل المزيد من العيادات المتخصصة مثل تلك التي تركز على الكشف المبكر عن سرطان الثدي ونظام الصحة الوقائية